مما يجب على الداعية الاهتمام بالعقيدة : العلامة محمد كنوني المذكوري المغربي رحمه الله

مما يجب على الداعية الاهتمام بالعقيدة قال العلامة محمد كنوني المذكوري المغربي رحمه الله: ومما ينبغي له أيضا - أي الداعية - ، بل يجب ، هو اهتمامه بمسألة العقيدة فهي أهم كل شيء ، ولا سيما وقد انهارت من قلوب الكثير من الناس كما وقع لبعض الشباب الصاعد بسبب أنه لم يدرسها أصلا أو درسها دراسة غير كافية أو منحرفة ، أو كما وقع لبعض الشباب البريء ، وكثيرٍ من الشيوخ والنساء والكهول ، حيث يعتقدون اعتقادات ضالة لا يقرها ديننا الحنيف ، ومن أجل هذه العقيدة ، بعث الله الأنبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام ، إلى أقوامهم ليعبدوا الله مخلصين له الدين ، صارخين فيهم [ مالكم من إله غيره ] {الأعراف الآية 59} وكلنا نعلم ما وصلت إليه عقيدة الشعوب من عبادة القبور والقباب ، مما تضيق من ذكره الصدور ، ومن أعجب ما يُستغرب ، أن هذا القرآن الكريم ، وإن كان مر على نزوله أربعة عشر قرنا ، وهو يُقرأ في كل وقت وحين ، منددا ببطلان علة عابدي الأصنام حيث قالوا [ ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى ] {سورة الزمر الآية 39} قلت ومع تكرارها بالألسنة وعلى الأذان والعقول والأفهام ، لا زال عباد القبور والقباب يتعللون بتلك العلة ، فقد امتزجت بقلوبهم وعقولهم ، ولذلك فاستئصالها من عقولهم أمر عسير ، يحتاج إلى عناء كبير وحكمة وتبصر ، وخبرة باقتلاع جذورها من صدورهم ، إذ ليست مرضا كالأمراض العادية التي تعالج بالحبوب أو السوائل أو المسكنات ، بل تحتاج إلى عملية جراحية ، وأطباءَ ماهرين في اقتلاع ذلك بحكمة وأناة وصبر ... http://makalatsalafia.blogspot.fr/2017/03/blog-post_27.html الفتاوى ص:89-88
مما يجب على الداعية الاهتمام بالعقيدة
قال العلامة محمد كنوني المذكوري المغربي رحمه الله:

مما يجب على الداعية الاهتمام بالعقيدة
قال العلامة محمد كنوني المذكوري المغربي رحمه الله:
ومما ينبغي له أيضا - أي الداعية - ، بل يجب ، هو اهتمامه بمسألة العقيدة فهي أهم كل شيء ، ولا سيما وقد انهارت من قلوب الكثير من الناس كما وقع لبعض الشباب الصاعد بسبب أنه لم يدرسها أصلا أو درسها دراسة غير كافية أو منحرفة ، أو كما وقع لبعض الشباب البريء ، وكثيرٍ من الشيوخ والنساء والكهول ، حيث يعتقدون اعتقادات ضالة لا يقرها ديننا الحنيف ، ومن أجل هذه العقيدة ، بعث الله الأنبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام ، إلى أقوامهم ليعبدوا الله مخلصين له الدين ، صارخين فيهم [ مالكم من إله غيره ] {الأعراف الآية 59} وكلنا نعلم ما وصلت إليه عقيدة الشعوب من عبادة القبور والقباب ، مما تضيق من ذكره الصدور ، ومن أعجب ما يُستغرب ، أن هذا القرآن الكريم ، وإن كان مر على نزوله أربعة عشر قرنا ، وهو يُقرأ في كل وقت وحين ، منددا ببطلان علة عابدي الأصنام حيث قالوا [ ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى ] {سورة الزمر الآية 39} قلت ومع تكرارها بالألسنة وعلى الأذان والعقول والأفهام ، لا زال عباد القبور والقباب يتعللون بتلك العلة ، فقد امتزجت بقلوبهم وعقولهم ، ولذلك فاستئصالها من عقولهم أمر عسير ، يحتاج إلى عناء كبير وحكمة وتبصر ، وخبرة باقتلاع جذورها من صدورهم ، إذ ليست مرضا كالأمراض العادية التي تعالج بالحبوب أو السوائل أو المسكنات ، بل تحتاج إلى عملية جراحية ، وأطباءَ ماهرين في اقتلاع ذلك بحكمة وأناة وصبر ...

الفتاوى ص:89-88

مما يجب على الداعية الاهتمام بالعقيدة : العلامة محمد كنوني المذكوري المغربي رحمه الله مما يجب على الداعية الاهتمام بالعقيدة : العلامة محمد كنوني المذكوري المغربي رحمه الله مما يجب على الداعية الاهتمام بالعقيدة : العلامة محمد كنوني المذكوري المغربي رحمه الله مما يجب على الداعية الاهتمام بالعقيدة : العلامة محمد كنوني المذكوري المغربي رحمه الله مما يجب على الداعية الاهتمام بالعقيدة : العلامة محمد كنوني المذكوري المغربي رحمه الله مما يجب على الداعية الاهتمام بالعقيدة : العلامة محمد كنوني المذكوري المغربي رحمه الله مما يجب على الداعية الاهتمام بالعقيدة : العلامة محمد كنوني المذكوري المغربي رحمه الله مما يجب على الداعية الاهتمام بالعقيدة : العلامة محمد كنوني المذكوري المغربي رحمه الله مما يجب على الداعية الاهتمام بالعقيدة : العلامة محمد كنوني المذكوري المغربي رحمه الله مما يجب على الداعية الاهتمام بالعقيدة : العلامة محمد كنوني المذكوري المغربي رحمه الله 
شارك الموضوع على :    Facebook Twitter Google+ Stumble Digg

ابحث بكل أمان في المواقع العلمية و الإسلامية الموثوقة

ابحث بكل أمان في المواقع العلمية و الإسلامية الموثوقة
لا تنس أن تجعل رابط الموقع في المفضلة ـ Favoris

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

هذا الموقع آمن و لا يوجد به اشهار و لن يوجد