ستر العورة في ممارسة رياضة السباحة ,الشيخ أبو عبد الله محمد بن أحمد العبدي الكانوني الآسفي

ستر العورة في ممارسة رياضة السباحة
ستر العورة في ممارسة رياضة السباحة
 ستر العورة في ممارسة رياضة السباحة
قال أبو عبد الله محمد بن أحمد العبدي الكانوني الآسفي (ت:1357هـ)رحمه الله، في كتابه: الرياضة في الإسلام:
« يجب على من يتعاطى رياضة السباحة أن يستر عورته، وهي ما بين السرة إلى الركبة، بثوب كثيف غير صفيق حسبما تأمر به الشريعة الإسلامية، أما ما اعتاده الناس في مواطن السباحة من اختلاط الرجال والنساء في السباحة وغيرها، فمما يتضافر الشرع والعقل على منعه وسماجته، حيث ترى النساء متزرات بأثواب صفيقة تحدد ما وراءها، عاريات الأفخاذ والأجساد، وكذلك الرجال، فأي رجل يملك نفسه إذا رأى جسدا ناعما، وأي امرأة تملك نفسها إذا رأت مثل ذلك من الرجال؟
لا شك أن أورع الناس وأملكهم لنفسه إذا ضمَّه جمعٌ هذا وصفُه، ومتَّع طرفه في محاسن تلك النسوة، لا يخرج من بينهن دون أن تحدثه نفسه بالفاحشة بهن، أو بتمني مثلهن حلالا، فكيف بمن لا يملك نفسه من الشبان والشابات؟
لا جرم أن هذا الجمع أمتن وسيلة لانتشار الرذائل، وأوصل حبل لشيوع الفواحش بين الطبقات، بل هو خرق لسياج الدين والفضيلة والمروءة، ومشوِّهٌ وجهَ الإنسانية، ومهبط للإنسان من أعلى درجات الإنسانية إلى أسفل الدركات البهيمية، بل هو عنوان سقوط الأمم من عليائها، والممالك من عروشها».
كتاب الرياضة في الإسلام، لمحمد بن أحمد الكانوني (ص:68).

نبذة عن الفقيه محمد بن أحمد العبدي الكانوني الآسفي السلفي رحمه الله
https://minhajcanal.blogspot.fr/2016/04/blog-post_23.html

ستر العورة في ممارسة رياضة السباحة ستر العورة في ممارسة رياضة السباحة  ستر العورة في ممارسة رياضة السباحة   قال أبو عبد الله محمد بن أحمد العبدي الكانوني الآسفي (ت:1357هـ)رحمه الله، في كتابه: الرياضة في الإسلام:   « يجب على من يتعاطى رياضة السباحة أن يستر عورته، وهي ما بين السرة إلى الركبة، بثوب كثيف غير صفيق حسبما تأمر به الشريعة الإسلامية، أما ما اعتاده الناس في مواطن السباحة من اختلاط الرجال والنساء في السباحة وغيرها، فمما يتضافر الشرع والعقل على منعه وسماجته، حيث ترى النساء متزرات بأثواب صفيقة تحدد ما وراءها، عاريات الأفخاذ والأجساد، وكذلك الرجال، فأي رجل يملك نفسه إذا رأى جسدا ناعما، وأي امرأة تملك نفسها إذا رأت مثل ذلك من الرجال؟   لا شك أن أورع الناس وأملكهم لنفسه إذا ضمَّه جمعٌ هذا وصفُه، ومتَّع طرفه في محاسن تلك النسوة، لا يخرج من بينهن دون أن تحدثه نفسه بالفاحشة بهن، أو بتمني مثلهن حلالا، فكيف بمن لا يملك نفسه من الشبان والشابات؟   لا جرم أن هذا الجمع أمتن وسيلة لانتشار الرذائل، وأوصل حبل لشيوع الفواحش بين الطبقات، بل هو خرق لسياج الدين والفضيلة والمروءة، ومشوِّهٌ وجهَ الإنسانية، ومهبط للإنسان من أعلى درجات الإنسانية إلى أسفل الدركات البهيمية، بل هو عنوان سقوط الأمم من عليائها، والممالك من عروشها».   كتاب الرياضة في الإسلام، لمحمد بن أحمد الكانوني (ص:68).  نبذة عن الفقيه محمد بن أحمد العبدي الكانوني الآسفي السلفي رحمه الله https://minhajcanal.blogspot.fr/2016/04/blog-post_23.html   الفقيه المؤرّخ الكانوني الفقيه المؤرّخ الكانوني أبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد الزيدي الجحشي الكانوني العبدي، الملقّب بـ«ابن عائشة»، أو «الفقيه بولحية» كما يدعوه أهل فاس، علاّمة آسفي، المؤرّخ، المحدّث، إمام عصره، وفريد قُطره، والكانوني نسبة إلى ضريح سيدي كانون حيث كان مبتدأ مسيرة التدريس عند الفقيه بعد رجوعه من فاس. وُلِد الكانوني برباط أبي زكريا شرقي مدينة آسفي على بعد سبعين كيلومتراً سنة (1310هـ)، وتربى في حجر جدّته زينب بعد أن سجن والده، وتزوّجت والدته عائشة من ابن بنت عمّتها فارتحلت مع زوجها إلى مدينة سلا، في ظلّ هذه الظروف العصيبة بادرت الجدّة بدفع حفيدها إلى طلب مسالك العلم؛ فقرأ القرآن على عدد من المشايخ منهم عمّه، ثمّ انتقل في حدود (1320هـ) عند والدته بسلا، فقرأ بها على الأستاذ السيد أحمد الخلطي بـ«درب الصوف»، وما كادت فرحة القُرب من الأُمّ أن تكتمل حتى دعا الداعي بموعد الفراق، فتوفّيت والدته سنة (1326هـ) وعمره لا يتجاوز الخامسة عشرة، واضطرّ إلى الخروج مع أخواله للشراردة، فقرأ بها على عدد من العلماء منهم الأستاذ العربي التويجري، والأستاذ الطاهر بن عبد الرحمن العبدي الزياني، والشيخ المقرئ عمر العبدي، وغيرهم، فحفظ كتاب الله في تسع ختمات قراءةَ درسٍ دون التلاوة باللسان، ثمّ قرأ بقراءة نافع والمكي، وعُنِي بحفظ أمّهات المتون وشروحها، ثمّ عاد إلى الدّيار. وبعد ذلك اشتد شغف فقيهنا بالعلم، فسافر إلى مدينة فاس أواخر سنة (1336هـ) فأخذ عن جلّة شيوخها، ودامت رحلته بها أربعة أعوام، وتعدّدت زياراته إلى مدينة مراكش للأخذ من ينابيعها، والنّهل من حياض علوم رجالاتها، وله فيها تدوين بارع عنون له بـ «المحاسن الفاشية، في الرحلة المراكشية» عرض من خلاله ملاحظاته التاريخية والأدبية، وجلساته مع أساتذته، وزياراته لأولياء مراكش وصلحائها، وله صولات وجولات في مدن الرباط، والبيضاء، ومكناس، والصويرة وغيرها، استفاد منها الشيء الكثير، وأغلب مادّة مؤلّفاته الغزيرة من تلك الرِّحلات. وتولّى الفقيه العدالة سنة (1347هـ) بإذن من وزارة العدلية، ثمّ أعفي سنة (1349هـ) من قبل سياسة الاحتلال التي أقلقها نشاطه الكبير في الدفاع عن القضايا الوطنية، وسعيه الحثيث في توعية الناس، وإرشادهم فيما يخص تعاملهم اليومي، وشركاتهم، وتجارتهم، وزواجهم، وطلاقهم، وتولى الإفتاء في بلده آسفي بإذن من شيخه بوشعيب بن محمد البهلولي، وشغل أيضا الإمامة والخطابة بمسجد رباط أبي محمد صالح بدرب «فران الحفرة»، ومارس نشاطه التعليمي والوطني والدّعوي، فصار علاَمة بارزة في أرجائه ونواحيه، وموازاة مع جهاده العلمي والاجتماعي، كان لجهاده الوطني وانخراطه السياسي التأثير البالغ على مستوى مدينة آسفي خاصّة ومنطقة عبدة عامّة. ويتميز الفقيه الكانوني عن كثير من علماء جيله بعنايته الفائقة بالكتابة والتأليف، فألف الكثير من المؤلفات التي لم يُسبق إلى مثلها، فألّف في الحديث، والتاريخ، والفقه، والأصول، والطب، والرّحلات، والسيرة، طبع منها «تاريخ آسفي وما إليه قديما وحديثا»، و«جواهر الكمال في تراجم الرجال»، و«الرياضة في الإسلام»، وبقيت جلّ مصنّفاته حبيسة الخزائن الخاصة، ومنها ما هو في حكم المفقود بسبب ضياع قسم منه، أو تأثّره بالرطوبة والأرضة، وقد جنّد الله لحفظ ما فَضُل من هذا التراث الجليل «جمعية آسفي للبحث والتوثيق» التي احتفظت بما يقارب 28 عنوانا من مؤلّفاته جميعها بخط مؤلّفها، وهي جديرة بالتحقيق والنشر لتعمّ الفائدة منها. ورحل الفقيه الكانوني بعد ذلك إلى الدار البيضاء في فاتح رمضان (1356هـ) بعدما سكن سنتين بمراكش، فدرّس هناك بأشهر مساجد المدينة، وانتقل للتدريس بالمدارس الحرّة، والتجأ إلى المطابع لطبع تراثه الزاخر لكنّ العمر لم يطُل به في البيضاء؛ حيث إنّ مُقامه بها لم يدم سوى سنة واحدة ملأها علما وعملا، فغادر ـ رحمه الله ـ هذه الدنيا بعد مُضيّ خمسة عشر يوما من شهر رمضان عام (1357هـ)، الموافق للثامن من نونبر (1938م)، رحمه الله رحمة واسعة، وأكرمه بمنزلة الصدّقين والشهداء. وفي وفاته روايات تفيد بأنّ الفقيه قد اغتيل من طرف عملاء المحتلّ، منها تصريح ولده الحاج محمد الذي قال فيه: «كنت صغيرا أجلس بجانب أبي حينما دخل عليه ممرّضان شرعا في إزالة ثيابه عن ظهره لحقنه بإبر تشبه قناني صغيرة، وفي أثناء العملية بدءا يحرّكانه ويناديانه: الفقيه، الفقيه، لقد مات، وفرّا وترك أحدهما فردة من حذائه». ومهما يكن؛ فقد بارك الله تعالى في حياته القصيرة التي دامت سبعة وأربعين سنة من البذل، والعطاء، والجهاد. مصادر ترجمته: دليل مؤرّخ المغرب الأقصى، لعبد السلام بن سودة (ص13)، الفقيه محمد بن أحمد العبدي الكانوني: حياته، وفكره، ومؤلّفاته، لمحمد السعيدي الرجراجي، ملامح من حياة الفقيه المؤرّخ محمد بن أحمد العبدي الكانوني، لمحمد عبد العزيز الدبّاغ(بحوث متفرّقة في مجلّة دعوة الحق)، معلمة المغرب (20/6729).   ستر العورة في ممارسة رياضة السباحة   ستر العورة في ممارسة رياضة السباحة     قال أبو عبد الله محمد بن أحمد العبدي الكانوني الآسفي (ت:1357هـ)رحمه الله، في كتابه: الرياضة في الإسلام:    « يجب على من يتعاطى رياضة السباحة أن يستر عورته، وهي ما بين السرة إلى الركبة، بثوب كثيف غير صفيق حسبما تأمر به الشريعة الإسلامية، أما ما اعتاده الناس في مواطن السباحة من اختلاط الرجال والنساء في السباحة وغيرها، فمما يتضافر الشرع والعقل على منعه وسماجته، حيث ترى النساء متزرات بأثواب صفيقة تحدد ما وراءها، عاريات الأفخاذ والأجساد، وكذلك الرجال، فأي رجل يملك نفسه إذا رأى جسدا ناعما، وأي امرأة تملك نفسها إذا رأت مثل ذلك من الرجال؟    لا شك أن أورع الناس وأملكهم لنفسه إذا ضمَّه جمعٌ هذا وصفُه، ومتَّع طرفه في محاسن تلك النسوة، لا يخرج من بينهن دون أن تحدثه نفسه بالفاحشة بهن، أو بتمني مثلهن حلالا، فكيف بمن لا يملك نفسه من الشبان والشابات؟    لا جرم أن هذا الجمع أمتن وسيلة لانتشار الرذائل، وأوصل حبل لشيوع الفواحش بين الطبقات، بل هو خرق لسياج الدين والفضيلة والمروءة، ومشوِّهٌ وجهَ الإنسانية، ومهبط للإنسان من أعلى درجات الإنسانية إلى أسفل الدركات البهيمية، بل هو عنوان سقوط الأمم من عليائها، والممالك من عروشها».    كتاب الرياضة في الإسلام، لمحمد بن أحمد الكانوني (ص:68).   قال أبو عبد الله محمد بن أحمد العبدي الكانوني الآسفي (ت:1357هـ)رحمه الله، في كتابه: الرياضة في الإسلام:    « يجب على من يتعاطى رياضة السباحة أن يستر عورته، وهي ما بين السرة إلى الركبة، بثوب كثيف غير صفيق حسبما تأمر به الشريعة الإسلامية، أما ما اعتاده الناس في مواطن السباحة من اختلاط الرجال والنساء في السباحة وغيرها، فمما يتضافر الشرع والعقل على منعه وسماجته، حيث ترى النساء متزرات بأثواب صفيقة تحدد ما وراءها، عاريات الأفخاذ والأجساد، وكذلك الرجال، فأي رجل يملك نفسه إذا رأى جسدا ناعما، وأي امرأة تملك نفسها إذا رأت مثل ذلك من الرجال؟    لا شك أن أورع الناس وأملكهم لنفسه إذا ضمَّه جمعٌ هذا وصفُه، ومتَّع طرفه في محاسن تلك النسوة، لا يخرج من بينهن دون أن تحدثه نفسه بالفاحشة بهن، أو بتمني مثلهن حلالا، فكيف بمن لا يملك نفسه من الشبان والشابات؟    لا جرم أن هذا الجمع أمتن وسيلة لانتشار الرذائل، وأوصل حبل لشيوع الفواحش بين الطبقات، بل هو خرق لسياج الدين والفضيلة والمروءة، ومشوِّهٌ وجهَ الإنسانية، ومهبط للإنسان من أعلى درجات الإنسانية إلى أسفل الدركات البهيمية، بل هو عنوان سقوط الأمم من عليائها، والممالك من عروشها».    كتاب الرياضة في الإسلام، لمحمد بن أحمد الكانوني (ص:68).  ستر العورة في ممارسة رياضة السباحة     قال أبو عبد الله محمد بن أحمد العبدي الكانوني الآسفي (ت:1357هـ)رحمه الله، في كتابه: الرياضة في الإسلام:    « يجب على من يتعاطى رياضة السباحة أن يستر عورته، وهي ما بين السرة إلى الركبة، بثوب كثيف غير صفيق حسبما تأمر به الشريعة الإسلامية، أما ما اعتاده الناس في مواطن السباحة من اختلاط الرجال والنساء في السباحة وغيرها، فمما يتضافر الشرع والعقل على منعه وسماجته، حيث ترى النساء متزرات بأثواب صفيقة تحدد ما وراءها، عاريات الأفخاذ والأجساد، وكذلك الرجال، فأي رجل يملك نفسه إذا رأى جسدا ناعما، وأي امرأة تملك نفسها إذا رأت مثل ذلك من الرجال؟    لا شك أن أورع الناس وأملكهم لنفسه إذا ضمَّه جمعٌ هذا وصفُه، ومتَّع طرفه في محاسن تلك النسوة، لا يخرج من بينهن دون أن تحدثه نفسه بالفاحشة بهن، أو بتمني مثلهن حلالا، فكيف بمن لا يملك نفسه من الشبان والشابات؟    لا جرم أن هذا الجمع أمتن وسيلة لانتشار الرذائل، وأوصل حبل لشيوع الفواحش بين الطبقات، بل هو خرق لسياج الدين والفضيلة والمروءة، ومشوِّهٌ وجهَ الإنسانية، ومهبط للإنسان من أعلى درجات الإنسانية إلى أسفل الدركات البهيمية، بل هو عنوان سقوط الأمم من عليائها، والممالك من عروشها».    كتاب الرياضة في الإسلام، لمحمد بن أحمد الكانوني (ص:68).
الفقيه المؤرّخ الكانوني
الفقيه المؤرّخ الكانوني
أبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد الزيدي الجحشي الكانوني العبدي، الملقّب بـ«ابن عائشة»، أو «الفقيه بولحية» كما يدعوه أهل فاس، علاّمة آسفي، المؤرّخ، المحدّث، إمام عصره، وفريد قُطره، والكانوني نسبة إلى ضريح سيدي كانون حيث كان مبتدأ مسيرة التدريس عند الفقيه بعد رجوعه من فاس.
وُلِد الكانوني برباط أبي زكريا شرقي مدينة آسفي على بعد سبعين كيلومتراً سنة (1310هـ)، وتربى في حجر جدّته زينب بعد أن سجن والده، وتزوّجت والدته عائشة من ابن بنت عمّتها فارتحلت مع زوجها إلى مدينة سلا، في ظلّ هذه الظروف العصيبة بادرت الجدّة بدفع حفيدها إلى طلب مسالك العلم؛ فقرأ القرآن على عدد من المشايخ منهم عمّه، ثمّ انتقل في حدود (1320هـ) عند والدته بسلا، فقرأ بها على الأستاذ السيد أحمد الخلطي بـ«درب الصوف»، وما كادت فرحة القُرب من الأُمّ أن تكتمل حتى دعا الداعي بموعد الفراق، فتوفّيت والدته سنة (1326هـ) وعمره لا يتجاوز الخامسة عشرة، واضطرّ إلى الخروج مع أخواله للشراردة، فقرأ بها على عدد من العلماء منهم الأستاذ العربي التويجري، والأستاذ الطاهر بن عبد الرحمن العبدي الزياني، والشيخ المقرئ عمر العبدي، وغيرهم، فحفظ كتاب الله في تسع ختمات قراءةَ درسٍ دون التلاوة باللسان، ثمّ قرأ بقراءة نافع والمكي، وعُنِي بحفظ أمّهات المتون وشروحها، ثمّ عاد إلى الدّيار.
وبعد ذلك اشتد شغف فقيهنا بالعلم، فسافر إلى مدينة فاس أواخر سنة (1336هـ) فأخذ عن جلّة شيوخها، ودامت رحلته بها أربعة أعوام، وتعدّدت زياراته إلى مدينة مراكش للأخذ من ينابيعها، والنّهل من حياض علوم رجالاتها، وله فيها تدوين بارع عنون له بـ «المحاسن الفاشية، في الرحلة المراكشية» عرض من خلاله ملاحظاته التاريخية والأدبية، وجلساته مع أساتذته، وزياراته لأولياء مراكش وصلحائها، وله صولات وجولات في مدن الرباط، والبيضاء، ومكناس، والصويرة وغيرها، استفاد منها الشيء الكثير، وأغلب مادّة مؤلّفاته الغزيرة من تلك الرِّحلات.
وتولّى الفقيه العدالة سنة (1347هـ) بإذن من وزارة العدلية، ثمّ أعفي سنة (1349هـ) من قبل سياسة الاحتلال التي أقلقها نشاطه الكبير في الدفاع عن القضايا الوطنية، وسعيه الحثيث في توعية الناس، وإرشادهم فيما يخص تعاملهم اليومي، وشركاتهم، وتجارتهم، وزواجهم، وطلاقهم، وتولى الإفتاء في بلده آسفي بإذن من شيخه بوشعيب بن محمد البهلولي، وشغل أيضا الإمامة والخطابة بمسجد رباط أبي محمد صالح بدرب «فران الحفرة»، ومارس نشاطه التعليمي والوطني والدّعوي، فصار علاَمة بارزة في أرجائه ونواحيه، وموازاة مع جهاده العلمي والاجتماعي، كان لجهاده الوطني وانخراطه السياسي التأثير البالغ على مستوى مدينة آسفي خاصّة ومنطقة عبدة عامّة.
ويتميز الفقيه الكانوني عن كثير من علماء جيله بعنايته الفائقة بالكتابة والتأليف، فألف الكثير من المؤلفات التي لم يُسبق إلى مثلها، فألّف في الحديث، والتاريخ، والفقه، والأصول، والطب، والرّحلات، والسيرة، طبع منها «تاريخ آسفي وما إليه قديما وحديثا»، و«جواهر الكمال في تراجم الرجال»، و«الرياضة في الإسلام»، وبقيت جلّ مصنّفاته حبيسة الخزائن الخاصة، ومنها ما هو في حكم المفقود بسبب ضياع قسم منه، أو تأثّره بالرطوبة والأرضة، وقد جنّد الله لحفظ ما فَضُل من هذا التراث الجليل «جمعية آسفي للبحث والتوثيق» التي احتفظت بما يقارب 28 عنوانا من مؤلّفاته جميعها بخط مؤلّفها، وهي جديرة بالتحقيق والنشر لتعمّ الفائدة منها.
ورحل الفقيه الكانوني بعد ذلك إلى الدار البيضاء في فاتح رمضان (1356هـ) بعدما سكن سنتين بمراكش، فدرّس هناك بأشهر مساجد المدينة، وانتقل للتدريس بالمدارس الحرّة، والتجأ إلى المطابع لطبع تراثه الزاخر لكنّ العمر لم يطُل به في البيضاء؛ حيث إنّ مُقامه بها لم يدم سوى سنة واحدة ملأها علما وعملا، فغادر ـ رحمه الله ـ هذه الدنيا بعد مُضيّ خمسة عشر يوما من شهر رمضان عام (1357هـ)، الموافق للثامن من نونبر (1938م)، رحمه الله رحمة واسعة، وأكرمه بمنزلة الصدّقين والشهداء.
وفي وفاته روايات تفيد بأنّ الفقيه قد اغتيل من طرف عملاء المحتلّ، منها تصريح ولده الحاج محمد الذي قال فيه: «كنت صغيرا أجلس بجانب أبي حينما دخل عليه ممرّضان شرعا في إزالة ثيابه عن ظهره لحقنه بإبر تشبه قناني صغيرة، وفي أثناء العملية بدءا يحرّكانه ويناديانه: الفقيه، الفقيه، لقد مات، وفرّا وترك أحدهما فردة من حذائه». ومهما يكن؛ فقد بارك الله تعالى في حياته القصيرة التي دامت سبعة وأربعين سنة من البذل، والعطاء، والجهاد.
مصادر ترجمته: دليل مؤرّخ المغرب الأقصى، لعبد السلام بن سودة (ص13)، الفقيه محمد بن أحمد العبدي الكانوني: حياته، وفكره، ومؤلّفاته، لمحمد السعيدي الرجراجي، ملامح من حياة الفقيه المؤرّخ محمد بن أحمد العبدي الكانوني، لمحمد عبد العزيز الدبّاغ(بحوث متفرّقة في مجلّة دعوة الحق)، معلمة المغرب (20/6729).

 ستر العورة في ممارسة رياضة السباحة   ستر العورة في ممارسة رياضة السباحة     قال أبو عبد الله محمد بن أحمد العبدي الكانوني الآسفي (ت:1357هـ)رحمه الله، في كتابه: الرياضة في الإسلام:    « يجب على من يتعاطى رياضة السباحة أن يستر عورته، وهي ما بين السرة إلى الركبة، بثوب كثيف غير صفيق حسبما تأمر به الشريعة الإسلامية، أما ما اعتاده الناس في مواطن السباحة من اختلاط الرجال والنساء في السباحة وغيرها، فمما يتضافر الشرع والعقل على منعه وسماجته، حيث ترى النساء متزرات بأثواب صفيقة تحدد ما وراءها، عاريات الأفخاذ والأجساد، وكذلك الرجال، فأي رجل يملك نفسه إذا رأى جسدا ناعما، وأي امرأة تملك نفسها إذا رأت مثل ذلك من الرجال؟    لا شك أن أورع الناس وأملكهم لنفسه إذا ضمَّه جمعٌ هذا وصفُه، ومتَّع طرفه في محاسن تلك النسوة، لا يخرج من بينهن دون أن تحدثه نفسه بالفاحشة بهن، أو بتمني مثلهن حلالا، فكيف بمن لا يملك نفسه من الشبان والشابات؟    لا جرم أن هذا الجمع أمتن وسيلة لانتشار الرذائل، وأوصل حبل لشيوع الفواحش بين الطبقات، بل هو خرق لسياج الدين والفضيلة والمروءة، ومشوِّهٌ وجهَ الإنسانية، ومهبط للإنسان من أعلى درجات الإنسانية إلى أسفل الدركات البهيمية، بل هو عنوان سقوط الأمم من عليائها، والممالك من عروشها».    كتاب الرياضة في الإسلام، لمحمد بن أحمد الكانوني (ص:68).   قال أبو عبد الله محمد بن أحمد العبدي الكانوني الآسفي (ت:1357هـ)رحمه الله، في كتابه: الرياضة في الإسلام:    « يجب على من يتعاطى رياضة السباحة أن يستر عورته، وهي ما بين السرة إلى الركبة، بثوب كثيف غير صفيق حسبما تأمر به الشريعة الإسلامية، أما ما اعتاده الناس في مواطن السباحة من اختلاط الرجال والنساء في السباحة وغيرها، فمما يتضافر الشرع والعقل على منعه وسماجته، حيث ترى النساء متزرات بأثواب صفيقة تحدد ما وراءها، عاريات الأفخاذ والأجساد، وكذلك الرجال، فأي رجل يملك نفسه إذا رأى جسدا ناعما، وأي امرأة تملك نفسها إذا رأت مثل ذلك من الرجال؟    لا شك أن أورع الناس وأملكهم لنفسه إذا ضمَّه جمعٌ هذا وصفُه، ومتَّع طرفه في محاسن تلك النسوة، لا يخرج من بينهن دون أن تحدثه نفسه بالفاحشة بهن، أو بتمني مثلهن حلالا، فكيف بمن لا يملك نفسه من الشبان والشابات؟    لا جرم أن هذا الجمع أمتن وسيلة لانتشار الرذائل، وأوصل حبل لشيوع الفواحش بين الطبقات، بل هو خرق لسياج الدين والفضيلة والمروءة، ومشوِّهٌ وجهَ الإنسانية، ومهبط للإنسان من أعلى درجات الإنسانية إلى أسفل الدركات البهيمية، بل هو عنوان سقوط الأمم من عليائها، والممالك من عروشها».    كتاب الرياضة في الإسلام، لمحمد بن أحمد الكانوني (ص:68).
 ستر العورة في ممارسة رياضة السباحة


قال أبو عبد الله محمد بن أحمد العبدي الكانوني الآسفي (ت:1357هـ)رحمه الله، في كتابه: الرياضة في الإسلام:

« يجب على من يتعاطى رياضة السباحة أن يستر عورته، وهي ما بين السرة إلى الركبة، بثوب كثيف غير صفيق حسبما تأمر به الشريعة الإسلامية، أما ما اعتاده الناس في مواطن السباحة من اختلاط الرجال والنساء في السباحة وغيرها، فمما يتضافر الشرع والعقل على منعه وسماجته، حيث ترى النساء متزرات بأثواب صفيقة تحدد ما وراءها، عاريات الأفخاذ والأجساد، وكذلك الرجال، فأي رجل يملك نفسه إذا رأى جسدا ناعما، وأي امرأة تملك نفسها إذا رأت مثل ذلك من الرجال؟

لا شك أن أورع الناس وأملكهم لنفسه إذا ضمَّه جمعٌ هذا وصفُه، ومتَّع طرفه في محاسن تلك النسوة، لا يخرج من بينهن دون أن تحدثه نفسه بالفاحشة بهن، أو بتمني مثلهن حلالا، فكيف بمن لا يملك نفسه من الشبان والشابات؟

لا جرم أن هذا الجمع أمتن وسيلة لانتشار الرذائل، وأوصل حبل لشيوع الفواحش بين الطبقات، بل هو خرق لسياج الدين والفضيلة والمروءة، ومشوِّهٌ وجهَ الإنسانية، ومهبط للإنسان من أعلى درجات الإنسانية إلى أسفل الدركات البهيمية، بل هو عنوان سقوط الأمم من عليائها، والممالك من عروشها».

كتاب الرياضة في الإسلام، لمحمد بن أحمد الكانوني (ص:68).

شارك الموضوع على :    Facebook Twitter Google+ Stumble Digg
إرسال تعليق

ابحث بكل أمان في المواقع العلمية و الإسلامية الموثوقة

ابحث بكل أمان في المواقع العلمية و الإسلامية الموثوقة
لا تنس أن تجعل رابط الموقع في المفضلة ـ Favoris

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

هذا الموقع آمن و لا يوجد به اشهار و لن يوجد