الطرق الصوفية في المغرب ساندت المستعمر الفرنسي كالزاوية الكتانية ...

في الحقيقة أن الطرق الصوفية في المغرب هي من ساندت المستعمر الفرنسي كالزاوية الكتانية التي تجند شيخها عبد الحي الكتاني لخدمة المستعمر والزاوية التيجانية والدرقاوية والبودشيشية والريسونية وغيرها. في حين أن الحركة الوطنية كانت تتألف من زعماء السلفية كابن العربي العلوي وعلال الفاسي وابراهيم الكتاني وأحمد القري وغيرهم من الذين أمنوا بالفكرة السلفية.  وقد أعد الباحث المغربي عكاشة برحاب كتابا سماه "الطريقة البودشيشية" كشف فيه عن مساندة الزوايا الصوفية للمستعمر الفرنسي ابان الاستعمار وذلك من خلال اطلاعه على كثير من الوثائق بجامعة باريس والمراسلات التي كانت بين جيش العدو والطرق الصوفية في المغرب. فارجع اليه فانه مهم. وقد تحدث عن هذه الخيانة علال الفاسي في محاضرته التي ألقاها بمصر "حديث المغرب في المشرق ". و" الحركة السلفية بالمغرب العربي".  وقد كان زعماء الحركة الوطنية بالمغرب على علاقة بجمعية العلماء المسلمين بالجزائر بقيادة عبد الحميد بن باديس زعيم الدعوة السلفية في الجزائر المجاهدة. وقد تحدث محمد البشير الابراهيمي عن خيانة الطرق الصوفية في الجزائر والمغرب من خلال كتابه "نشر الطي من أعمال عبد الحي".فان الطريقة العلوية الجزائرية كانت مع المستعمر الفرنسي ضد مجاهدي الجمعية حتى أنهم حاولوا اغتيال عبد الحميد بن باديس فنجاه الله وقد اغتالوا جملة من أصحابه راجع لذلك مجلة الشهاب الجزائرية الناطقة باسم الجمعية وهي مجموعة ومطبوعة في 20 مجلدا.
الطرق الصوفية في المغربساندت المستعمر الفرنسي كالزاوية الكتانية ...

- في الحقيقة أن الطرق الصوفية في المغرب ساندت المستعمر الفرنسي كالزاوية الكتانية التي تجند شيخها عبد الحي الكتاني لخدمة المستعمر والزاوية التيجانية والدرقاوية والبودشيشية والريسونية وغيرها.
 في حين أن الحركة الوطنية كانت تتألف من زعماء السلفية كابن العربي العلوي وعلال الفاسي وابراهيم الكتاني وأحمد القري وغيرهم من الذين أمنوا بالفكرة السلفية.
 وقد أعد الباحث المغربي عكاشة برحاب كتابا سماه "الطريقة البودشيشية" كشف فيه عن مساندة الزوايا الصوفية للمستعمر الفرنسي ابان الاستعمار وذلك من خلال اطلاعه على كثير من الوثائق بجامعة باريس والمراسلات التي كانت بين جيش العدو والطرق الصوفية في المغرب. فارجع اليه فانه مهم. 
وقد تحدث عن هذه الخيانة علال الفاسي في محاضرته التي ألقاها بمصر "حديث المغرب في المشرق " و" الحركة السلفية بالمغرب العربي".
 وقد كان زعماء الحركة الوطنية بالمغرب على علاقة بجمعية العلماء المسلمين بالجزائر بقيادة عبد الحميد بن باديس زعيم الدعوة السلفية في الجزائر المجاهدة.
 وقد تحدث محمد البشير الابراهيمي عن خيانة الطرق الصوفية في الجزائر والمغرب من خلال كتابه "نشر الطي من أعمال عبد الحي" , فان الطريقة العلوية الجزائرية كانت مع المستعمر الفرنسي ضد مجاهدي الجمعية حتى أنهم حاولوا اغتيال عبد الحميد بن باديس فنجاه الله وقد اغتالوا جملة من أصحابه راجع لذلك مجلة الشهاب الجزائرية الناطقة باسم الجمعية وهي مجموعة ومطبوعة في 20 مجلدا.

في الحقيقة أن الطرق الصوفية في المغرب هي من ساندت المستعمر الفرنسي كالزاوية الكتانية التي تجند شيخها عبد الحي الكتاني لخدمة المستعمر والزاوية التيجانية والدرقاوية والبودشيشية والريسونية وغيرها.في حين أن الحركة الوطنية كانت تتألف من زعماء السلفية كابن العربي العلوي وعلال الفاسي وابراهيم الكتانيوأحمد القري وغيرهم من الذين أمنوا بالفكرة السلفية.


وقد أعد الباحث المغربي عكاشة برحاب كتابا سماه "الطريقة البودشيشية" كشف فيه عن مساندة الزوايا الصوفية للمستعمر الفرنسي ابان الاستعمار وذلك من خلال اطلاعه على كثير من الوثائق بجامعة باريس والمراسلات التي كانت بين جيش العدو والطرق الصوفية في المغرب. فارجع اليه فانه مهم.وقد تحدث عن هذه الخيانة علال الفاسي في محاضرته التي ألقاها بمصر "حديث المغرب في المشرق ".و" الحركة السلفية بالمغرب العربي".


وقد كان زعماء الحركة الوطنية بالمغرب على علاقة بجمعية العلماء المسلمين بالجزائر بقيادة عبد الحميد بن باديس زعيم الدعوة السلفية في الجزائر المجاهدة. وقد تحدث محمد البشير الابراهيمي عن خيانة الطرق الصوفية في الجزائر والمغرب من خلال كتابه "نشر الطي من أعمال عبد الحي".فان الطريقة العلوية الجزائرية كانت مع المستعمر الفرنسي ضد مجاهدي الجمعية حتى أنهم حاولوا اغتيال عبد الحميد بن باديس فنجاه الله وقد اغتالوا جملة من أصحابه راجع لذلك مجلة الشهاب الجزائرية الناطقة باسم الجمعية وهي مجموعة ومطبوعة في 20 مجلدا.

شارك الموضوع على :    Facebook Twitter Google+ Stumble Digg
إرسال تعليق

ابحث بكل أمان في المواقع العلمية و الإسلامية الموثوقة

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

هذا الموقع آمن و لا يوجد به اشهار و لن يوجد