الشيخ تقي الدين الهلالي في شهر دجنبر 1941،طلب التوسط لدى هتلر لإنقاذ محمد بن عبد الكريم الخطابي

يروي الحاج أمين الحسيني في مذكراته أن تقي الدين الهلالي زاره في شهر دجنبر 1941، حيث طلب منه التوسط لدى هتلر لإنقاذ البطل محمد بن عبد الكريم الخطابي من أسر الفرنسيين. ورفع الحسيني بالفعل طلبا في الموضوع إلى وزارة الخارجية الألمانية، طالبا تدخلها لتخليص الخطابي من الاعتقال، عارضا عليها في نفس الوقت تعاون الخطابي مع ألمانيا في حال تحريره، لكن هتلر لم يقم بأي خطوة في الأمر بسبب عدم رغبته في إغضاب إسبانيا، التي كانت دولة حاربها الخطابي. ويذكر الحسيني أنه تقدم بعد ذلك بطلب إلى الخارجية الألمانية للتدخل من أجل الإفراج عن التونسيين الحبيب بورقيبة ويوسف بن صالح وآخرين، فتم الإفراج عنهم يروي الحاج أمين الحسيني في مذكراته أن تقي الدين الهلالي زاره في شهر دجنبر 1941، حيث طلب منه التوسط لدى هتلر لإنقاذ البطل محمد بن عبد الكريم الخطابي من أسر الفرنسيين. ورفع الحسيني بالفعل طلبا في الموضوع إلى وزارة الخارجية الألمانية، طالبا تدخلها لتخليص الخطابي من الاعتقال، عارضا عليها في نفس الوقت تعاون الخطابي مع ألمانيا في حال تحريره، لكن هتلر لم يقم بأي خطوة في الأمر بسبب عدم رغبته في إغضاب إسبانيا، التي كانت دولة حاربها الخطابي. ويذكر الحسيني أنه تقدم بعد ذلك بطلب إلى الخارجية الألمانية للتدخل من أجل الإفراج عن التونسيين الحبيب بورقيبة ويوسف بن صالح وآخرين، فتم الإفراج عنهم
الشيخ تقي الدين الهلالي في شهر دجنبر 1941،طلب التوسط لدى هتلر لإنقاذ محمد بن عبد الكريم الخطابي
يروي الحاج أمين الحسيني في مذكراته أن تقي الدين الهلالي زاره في شهر دجنبر 1941، حيث طلب منه التوسط لدى هتلر لإنقاذ البطل محمد بن عبد الكريم الخطابي من أسر الفرنسيين. ورفع الحسيني بالفعل طلبا في الموضوع إلى وزارة الخارجية الألمانية، طالبا تدخلها لتخليص الخطابي من الاعتقال، عارضا عليها في نفس الوقت تعاون الخطابي مع ألمانيا في حال تحريره، لكن هتلر لم يقم بأي خطوة في الأمر بسبب عدم رغبته في إغضاب إسبانيا، التي كانت دولة حاربها الخطابي. ويذكر الحسيني أنه تقدم بعد ذلك بطلب إلى الخارجية الألمانية للتدخل من أجل الإفراج عن التونسيين الحبيب بورقيبة ويوسف بن صالح وآخرين، فتم الإفراج عنهم
شارك الموضوع على :    Facebook Twitter Google+ Stumble Digg
إرسال تعليق

ابحث بكل أمان في المواقع العلمية و الإسلامية الموثوقة

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

هذا الموقع آمن و لا يوجد به اشهار و لن يوجد