≡ قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم ..

قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم

إن مسألة الحضارية عند المسلمين هي من أخطر المسائل الحادثة إن لم تكن أخطر ما حل بالمسلمين من نوازل في تاريخهم الطويل، ومن الضروري أن تُفْهَم على وجهها الصحيح، وأن تُعْطَى حقها من النظر المتحري والبحث الصادق، وأن يُسْلَكَ بها سبيلُ أهل الإيمان، وألا يُتَهَاون بخطورتها وما ينبني على الخطأ في فهمها وتقديرها من آثار جسام.
فلا ريب أن الحضارة الغربية على صورتها القائمة قد غَدَتْ فتنة أعمت كثيرًا من المسلمين، فظنوا أن أهل الكفر قد عَلَوا على أهل الإسلام بسبب تقدمهم التِّقْني والتنظيمي، وربط آخرون بين تأخر المسلمين في الحضارة المادية وبين دينهم نفسه، وآخرون أعرضوا عن المسألة بالكلية متوهمين أن الخوض في مسألة التقدم التقني والنهوض الحضاري مذموم لكونها افتتانًا بزخرف الحياة الدنيا وزينتها، فكأنهم استبدلوا صَمَمًا بعَمًى، وآخرون انصرفوا إلى محاولة تطويع الإسلام وتكييفه ليناسب الحضارة الغربية المتغلبة، وكأن ما معهم من الدين هو بضاعة مزجاة لا قَدْر لها إلا بمقدار ما يُقَدِّرها الغرب، وسنتكلم عن كل فريق من هؤلاء في محله من البحث.
والحق أن المشكلة الحضارية لا تنفك عن المشكلة الثقافية والمشكلة التعليمية والمشكلة التربوية وغيرها من مشكلات حديثة تمددت في الفراغ الذي أحدثه ضعف سلطان الدين على نفوس المسلمين وحياتهم، ولم تزل هذه المشكلات تُعَالَج في إطار علماني بعيدًا عن الصبغة الإسلامية، حتى أصبحت مصطلحات مثل الحضارة والثقافة والأدب والفن والتربية والاجتماع وعلم النفس بمضامينها العلمانية الناقضة لعقائد الإسلام وشرائعه نوعًا من الجاهلية الحديثة سيطرت على قلوب أكثر المسلمين وعقولهم، وإن كانت جاهلية أنيقة مُهَنْدَمة.
إن حضارة تقوم على عمارة الدنيا وخراب الآخرة هي ليست حضارة خاسرة بائرة فحسب، ولكنها أيضًا حضارة غير إنسانية وغير عقلانية وغير مُسْعِدة، لأنها تحرم الإنسان من أشرف خصاله وتصرفه عن سبيل السعادة الأعظم والرفاهية الأبقى، ولماذا تُخَرَّب إحدى الدارين لعمارة الأخرى؟! لأنهم أَبَوْا إلا أن يحوزوا كل شهوات الدنيا ولم يصبروا على ترك ما حَرَّم الله منها ابتغاء الآخرة.
لماذا تُجبرنا الثقافةُ الغازية على تسمية هذا الشيء حضارة؟ ولِمَ لا نختار نحن الصيغة الحضارية التي تلائمنا وتنبع من عقيدتنا وإيماننا بالله تعالى؟!
إن الشرك والإلحاد والإباحية لا يمكن أن يوصف أصحابها عندنا بأنهم متحضرون، بل هذا في ديننا هو التخلف الحقيقي، وما أصدق تسمية الله له بالجاهلية ونسبة صاحبها إلى الجهل، فالذي يعصي الله تعالى ويكفر به هو أجهل الجهلاء ولو أحاط بكل علوم الدنيا، قال تعالى: ﴿ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ﭤ ﭥ ﭦ ﭧ﴾ [الروم: 6-7]، وقال تعالى: ﴿ﭮ ﭯ ﭰ ﭱ ﭲ ﭳ ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ﴾ [النجم: 29-30].
إن التقدم الحق هو التقدم إلى الله، قال تعالى: ﴿ﰃ ﰄ ﰅ﴾ [الذاريات: 50]، وكم من قوم يتقدمون إلى النار ولا يبالون، قال تعالى بعد أن ذكر النار: ﴿ﯽ ﯾ ﯿ ﰀ ﰁ ﰂ ﰃ﴾ [المدثر: 37]. نعم يحسن بنا أن نعمِّر الدنيا وأن نتقن عملنا فيها فإن الله تعالى قد استعمرنا فيها، قال تعالى: ﴿ﯻ ﯼ ﯽ ﯾ ﯿ ﰀ﴾ [هود: 61]، ولكن هل رَضِي لنا سبحانه أن نُفَرِّط في الإيمان، ونُسرف في العصيان، ونجعل كل همنا تجميل البنيان وتحسين العمران؟!
إن حاصل ما ينتهي إليه النظر الصحيح فيما قررناه هنا من فقدان الحضارة الغربية لحقيقة الإيمان بالله واليوم الآخر - هو أن لفظة «الحضارة الغربية» تسمية غير مطابقة لمُسَمَّاها؛ لأن الشيء يسمَّى بما يوافقه من كل وجه أو من أغلب الوجوه، وهنا نجد أن الجوهر الحضاري الأعلى وهو الإيمان والأخلاق شحيح جدًّا في النموذج الحضاري الغربي، ولو وازنَّا بين الموجود والمفقود من العناصر الحضارية لوجدنا أن المفقود هو الأعظم قيمة، فكيف يسمى الشيء بما هو فقير فيه؟! أليس هذا عكسًا لحقائق الأشياء؟!
.. ولتكن تلك الجاهلية ما شاءت أن تكون، وليتعاظم أولئك المنتفخون بمدنية الغرب ونموذجهم الحضاري الأخَّاذ، فما ثَمَّ إلا غِلَالة([1]) رقيقة بيضاء تغطي جسدًا قبيحًا شائهًا، وتَشِفّ عما تحتها بحيث لا يراها إلا المستبصرون، إن المسألة الحضارية لا تُعْجِز أهل الدين الحق ولا تَعْضُل إلا بمن في قلبه مرض ومن كان جاهلًا بما في دين الإسلام وتاريخ المسلمين من الشرف والرفعة والمكارم، وبما عند خصومهم من سقوط وسفول، بل وبما يستطيعه هو نفسه ويقدر أن ينجزه مما يدخل في مسمى الحضارة، ولو علم ما يجب عليه علمه من ذلك لتبين له أن الحضارة الإسلامية هي أعظم الحضارات على وجه الأرض في جانبها المادي والروحي معًا، وليس في الجانب الروحي وحده كما يظن الجاهلون، وهذا من أعظم المقاصد التي توخيناها في بحثنا هذا، وبالله التوفيق.
إن عملنا في هذا الكتاب هو مداواة هذا المرض كله، وإزاحة الجهل الذي تعددت جوانبه، حتى نرى الحق حقًّا والباطل باطلًا، ونعرف الضوابط الكلية التي تضبط الفهم وتصحح المسار في هذه القضية الشائكة، وقد هممت أن أسميه: أخطاء شائعة في المسألة الحضارية، وتكاد تكون كل مسألة من المسائل العشر التي احتواها الكتاب تصحيحًا لمفهوم كلي شائع تتخلله جملة من القواعد الكلية والمفاهيم الجزئية التي تتفرع عنه.
وقد أردت بهذا العمل قبل كل شيء أن يكون عملًا تَوْعَوِيًّا إصلاحيًّا وليس تعليميًّا وتثقيفيًّا فحسب، ولهذا أكثرت من اللجوء إلى التاريخ، وأكثرت من القصص الحقيقية والمواقف الحية التي توقظ الوعي وتستحث السعي.
ولم أقصد باللجوء إلى التاريخ ما تقصده النفوس الخائرة من الهروب من الحاضر إلى الماضي، وإنما أردت عكس ذلك، وهو استجلاب ماضينا المجيد إلى حاضرنا، لنجدد الهمم، ونشحذ الطاقات، ونستفز النفوس الأبية لبلوغ الغايات العلية، فليس كالتاريخ باعثًا للروح في الرِّمم ومُنهِضًا رواكد الهمم، ولو لم يكن في التاريخ -وأَخُصُّ تاريخَنا- تلك الطاقة الكامنة ما أنفق أعداء الإسلام كل ما أنفقوا من أجل أن يزيفوه ويشوهوه حتى يصدونا عنه وينفرونا منه.
ولست بحاجة أن أبين هنا محتوى فصول الكتاب، فإن المسائل العشر التي سكبت فيها مادته قد وَفَّتْ عنواناتها بذلك، حيث جاءت كل منها في صيغة سؤال أو تساؤل واضح مُفَصَّل، وهي تتكامل في مادتها وترتيبها لتحقيق الغاية من هذا العمل، وهي التي بينتها هنا، وسأزيدها بيانًا في التمهيد التالي.
وأخيرًا فإني أحمد الله على إتمام هذا العمل الذي كانَتْ بَذْرَتُه أسطرًا معدودة كتبتها حاشية على هامش إحدى صفحات كتاب الشيخ الدكتور/ مصطفى السباعي $ في كتابه: «من روائع حضارتنا»، ثم فتح الله سبحانه وتفتقت المسائل بعضها من بعض، وما زالت الأفكار ينسلُّ بعضها من بعض حتى انقضى ما يزيد على عامين ونصف العام في البحث والاطلاع، إلى أن صارت الأسطر كتابًا لم يخطر ببالي يومًا أن أكتبه في غمرة ما أنا فيه من مشروعات علمية أخرى.
فالحمد لله أولًا وآخرًا، وظاهرًا وباطنًا، وأسأل الله الكريم بفضله وكرمه أن يتقبل مني كل حرف كتبته، وأن يجعله خالصًا لوجهه الكريم، نافعًا لعباده الصالحين، وأن يهيئ لي من القراء الكرام من يعفو عن الزلل ويجبر الخلل، فما كتب كاتب كتابًا إلا وقد جعل نفسه هدفًا لقرائه يصوبون إليه سهامهم، اللهم اجعلني هدفًا لسهام دعائهم ونصحهم، وجميل ظنهم، وتمام ثوابي وثوابهم، بفضلك ومَنِّك ورحمتك يا أرحم الراحمين
المؤلف

([1]) الغِلالة: ثوب رقيق يُلْبَس تحت الدِّثار.
الصور المرفقة


قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم


texte alternatif TAGG:,March 01, 2017 at 05:00PM;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم,قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم,March 01, 2017 at 05:00PM,March 01, 2017 at 05:00PM;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم,قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم,March 01, 2017 at 05:00PM
إن مسألة الحضارية عند المسلمين هي من أخطر المسائل الحادثة إن لم تكن أخطر ما حل بالمسلمين من نوازل في تاريخهم الطويل، ومن الضروري أن تُفْهَم على وجهها الصحيح، وأن تُعْطَى حقها من النظر المتحري والبحث الصادق، وأن يُسْلَكَ بها سبيلُ أهل الإيمان، وألا يُتَهَاون بخطورتها وما ينبني على الخطأ في فهمها وتقديرها من آثار جسام.
فلا ريب أن الحضارة الغربية على صورتها القائمة قد غَدَتْ فتنة أعمت كثيرًا من المسلمين، فظنوا أن أهل الكفر قد عَلَوا على أهل الإسلام بسبب تقدمهم التِّقْني والتنظيمي، وربط آخرون بين تأخر المسلمين في الحضارة المادية وبين دينهم نفسه، وآخرون أعرضوا عن المسألة بالكلية متوهمين أن الخوض في مسألة التقدم التقني والنهوض الحضاري مذموم لكونها افتتانًا بزخرف الحياة الدنيا وزينتها، فكأنهم استبدلوا صَمَمًا بعَمًى، وآخرون انصرفوا إلى محاولة تطويع الإسلام وتكييفه ليناسب الحضارة الغربية المتغلبة، وكأن ما معهم من الدين هو بضاعة مزجاة لا قَدْر لها إلا بمقدار ما يُقَدِّرها الغرب، وسنتكلم عن كل فريق من هؤلاء في محله من البحث.
والحق أن المشكلة الحضارية لا تنفك عن المشكلة الثقافية والمشكلة التعليمية والمشكلة التربوية وغيرها من مشكلات حديثة تمددت في الفراغ الذي أحدثه ضعف سلطان الدين على نفوس المسلمين وحياتهم، ولم تزل هذه المشكلات تُعَالَج في إطار علماني بعيدًا عن الصبغة الإسلامية، حتى أصبحت مصطلحات مثل الحضارة والثقافة والأدب والفن والتربية والاجتماع وعلم النفس بمضامينها العلمانية الناقضة لعقائد الإسلام وشرائعه نوعًا من الجاهلية الحديثة سيطرت على قلوب أكثر المسلمين وعقولهم، وإن كانت جاهلية أنيقة مُهَنْدَمة.
إن حضارة تقوم على عمارة الدنيا وخراب الآخرة هي ليست حضارة خاسرة بائرة فحسب، ولكنها أيضًا حضارة غير إنسانية وغير عقلانية وغير مُسْعِدة، لأنها تحرم الإنسان من أشرف خصاله وتصرفه عن سبيل السعادة الأعظم والرفاهية الأبقى، ولماذا تُخَرَّب إحدى الدارين لعمارة الأخرى؟! لأنهم أَبَوْا إلا أن يحوزوا كل شهوات الدنيا ولم يصبروا على ترك ما حَرَّم الله منها ابتغاء الآخرة.
لماذا تُجبرنا الثقافةُ الغازية على تسمية هذا الشيء حضارة؟ ولِمَ لا نختار نحن الصيغة الحضارية التي تلائمنا وتنبع من عقيدتنا وإيماننا بالله تعالى؟!
إن الشرك والإلحاد والإباحية لا يمكن أن يوصف أصحابها عندنا بأنهم متحضرون، بل هذا في ديننا هو التخلف الحقيقي، وما أصدق تسمية الله له بالجاهلية ونسبة صاحبها إلى الجهل، فالذي يعصي الله تعالى ويكفر به هو أجهل الجهلاء ولو أحاط بكل علوم الدنيا، قال تعالى: ﴿ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ﭤ ﭥ ﭦ ﭧ﴾ [الروم: 6-7]، وقال تعالى: ﴿ﭮ ﭯ ﭰ ﭱ ﭲ ﭳ ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ﴾ [النجم: 29-30].
إن التقدم الحق هو التقدم إلى الله، قال تعالى: ﴿ﰃ ﰄ ﰅ﴾ [الذاريات: 50]، وكم من قوم يتقدمون إلى النار ولا يبالون، قال تعالى بعد أن ذكر النار: ﴿ﯽ ﯾ ﯿ ﰀ ﰁ ﰂ ﰃ﴾ [المدثر: 37]. نعم يحسن بنا أن نعمِّر الدنيا وأن نتقن عملنا فيها فإن الله تعالى قد استعمرنا فيها، قال تعالى: ﴿ﯻ ﯼ ﯽ ﯾ ﯿ ﰀ﴾ [هود: 61]، ولكن هل رَضِي لنا سبحانه أن نُفَرِّط في الإيمان، ونُسرف في العصيان، ونجعل كل همنا تجميل البنيان وتحسين العمران؟!
إن حاصل ما ينتهي إليه النظر الصحيح فيما قررناه هنا من فقدان الحضارة الغربية لحقيقة الإيمان بالله واليوم الآخر - هو أن لفظة «الحضارة الغربية» تسمية غير مطابقة لمُسَمَّاها؛ لأن الشيء يسمَّى بما يوافقه من كل وجه أو من أغلب الوجوه، وهنا نجد أن الجوهر الحضاري الأعلى وهو الإيمان والأخلاق شحيح جدًّا في النموذج الحضاري الغربي، ولو وازنَّا بين الموجود والمفقود من العناصر الحضارية لوجدنا أن المفقود هو الأعظم قيمة، فكيف يسمى الشيء بما هو فقير فيه؟! أليس هذا عكسًا لحقائق الأشياء؟!
.. ولتكن تلك الجاهلية ما شاءت أن تكون، وليتعاظم أولئك المنتفخون بمدنية الغرب ونموذجهم الحضاري الأخَّاذ، فما ثَمَّ إلا غِلَالة([1]) رقيقة بيضاء تغطي جسدًا قبيحًا شائهًا، وتَشِفّ عما تحتها بحيث لا يراها إلا المستبصرون، إن المسألة الحضارية لا تُعْجِز أهل الدين الحق ولا تَعْضُل إلا بمن في قلبه مرض ومن كان جاهلًا بما في دين الإسلام وتاريخ المسلمين من الشرف والرفعة والمكارم، وبما عند خصومهم من سقوط وسفول، بل وبما يستطيعه هو نفسه ويقدر أن ينجزه مما يدخل في مسمى الحضارة، ولو علم ما يجب عليه علمه من ذلك لتبين له أن الحضارة الإسلامية هي أعظم الحضارات على وجه الأرض في جانبها المادي والروحي معًا، وليس في الجانب الروحي وحده كما يظن الجاهلون، وهذا من أعظم المقاصد التي توخيناها في بحثنا هذا، وبالله التوفيق.
إن عملنا في هذا الكتاب هو مداواة هذا المرض كله، وإزاحة الجهل الذي تعددت جوانبه، حتى نرى الحق حقًّا والباطل باطلًا، ونعرف الضوابط الكلية التي تضبط الفهم وتصحح المسار في هذه القضية الشائكة، وقد هممت أن أسميه: أخطاء شائعة في المسألة الحضارية، وتكاد تكون كل مسألة من المسائل العشر التي احتواها الكتاب تصحيحًا لمفهوم كلي شائع تتخلله جملة من القواعد الكلية والمفاهيم الجزئية التي تتفرع عنه.
وقد أردت بهذا العمل قبل كل شيء أن يكون عملًا تَوْعَوِيًّا إصلاحيًّا وليس تعليميًّا وتثقيفيًّا فحسب، ولهذا أكثرت من اللجوء إلى التاريخ، وأكثرت من القصص الحقيقية والمواقف الحية التي توقظ الوعي وتستحث السعي.
ولم أقصد باللجوء إلى التاريخ ما تقصده النفوس الخائرة من الهروب من الحاضر إلى الماضي، وإنما أردت عكس ذلك، وهو استجلاب ماضينا المجيد إلى حاضرنا، لنجدد الهمم، ونشحذ الطاقات، ونستفز النفوس الأبية لبلوغ الغايات العلية، فليس كالتاريخ باعثًا للروح في الرِّمم ومُنهِضًا رواكد الهمم، ولو لم يكن في التاريخ -وأَخُصُّ تاريخَنا- تلك الطاقة الكامنة ما أنفق أعداء الإسلام كل ما أنفقوا من أجل أن يزيفوه ويشوهوه حتى يصدونا عنه وينفرونا منه.
ولست بحاجة أن أبين هنا محتوى فصول الكتاب، فإن المسائل العشر التي سكبت فيها مادته قد وَفَّتْ عنواناتها بذلك، حيث جاءت كل منها في صيغة سؤال أو تساؤل واضح مُفَصَّل، وهي تتكامل في مادتها وترتيبها لتحقيق الغاية من هذا العمل، وهي التي بينتها هنا، وسأزيدها بيانًا في التمهيد التالي.
وأخيرًا فإني أحمد الله على إتمام هذا العمل الذي كانَتْ بَذْرَتُه أسطرًا معدودة كتبتها حاشية على هامش إحدى صفحات كتاب الشيخ الدكتور/ مصطفى السباعي $ في كتابه: «من روائع حضارتنا»، ثم فتح الله سبحانه وتفتقت المسائل بعضها من بعض، وما زالت الأفكار ينسلُّ بعضها من بعض حتى انقضى ما يزيد على عامين ونصف العام في البحث والاطلاع، إلى أن صارت الأسطر كتابًا لم يخطر ببالي يومًا أن أكتبه في غمرة ما أنا فيه من مشروعات علمية أخرى.
فالحمد لله أولًا وآخرًا، وظاهرًا وباطنًا، وأسأل الله الكريم بفضله وكرمه أن يتقبل مني كل حرف كتبته، وأن يجعله خالصًا لوجهه الكريم، نافعًا لعباده الصالحين، وأن يهيئ لي من القراء الكرام من يعفو عن الزلل ويجبر الخلل، فما كتب كاتب كتابًا إلا وقد جعل نفسه هدفًا لقرائه يصوبون إليه سهامهم، اللهم اجعلني هدفًا لسهام دعائهم ونصحهم، وجميل ظنهم، وتمام ثوابي وثوابهم، بفضلك ومَنِّك ورحمتك يا أرحم الراحمين
المؤلف

([1]) الغِلالة: ثوب رقيق يُلْبَس تحت الدِّثار.
الصور المرفقة


,March 01, 2017 at 05:00PM;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم,قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم,March 01, 2017 at 05:00PM,March 01, 2017 at 05:00PM;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم,قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم,March 01, 2017 at 05:00PM,March 01, 2017 at 05:00PM;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم,قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم,March 01, 2017 at 05:00PM,March 01, 2017 at 05:00PM;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم,قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم,March 01, 2017 at 05:00PM

,March 01, 2017 at 05:00PM;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم,قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم,March 01, 2017 at 05:00PM,March 01, 2017 at 05:00PM;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم,قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم,March 01, 2017 at 05:00PM,March 01, 2017 at 05:00PM;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم,قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم,March 01, 2017 at 05:00PM,March 01, 2017 at 05:00PM;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم;قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم,قصة الحضارة المؤمنة ( أعظم الحضارات ) تأليف : أبي الفضل عبد السلام بن عبد الكريم,March 01, 2017 at 05:00PM
شارك الموضوع على :    Facebook Twitter Google+ Stumble Digg

ابحث بكل أمان في المواقع العلمية و الإسلامية الموثوقة

ابحث بكل أمان في المواقع العلمية و الإسلامية الموثوقة
لا تنس أن تجعل رابط الموقع في المفضلة ـ Favoris

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

هذا الموقع آمن و لا يوجد به اشهار و لن يوجد